ازمة المياه في لبنان شارفت على الحل

Last Update : Tuesday 12 December 2017 - 3:10 PM

أكد وزير الصناعة حسين الحاج حسن ان الحوكمة هي اهم القرارات التي يجب ان تتخذ لمعالجة ازمة تلوث المياه في لبنان. كلمة الحاج حسن جاءت في مؤتمر نظمته كلية العلوم في الجامعة اللبنانية في الفرع الثاني في مجمع بيار الجميل-الفنار تحت عنوان ” تكنولوجيا حديثة لمعالجة المياه في بلدان الجنوب”، برعاية وحضور رئيس الجامعة اللبنانية البروفسور فؤاد أيوب وعدد من العمداء والباحثين والخبراء ووسائل الإعلام.

 هذا المؤتمر جاء ليكون” تلاقي وحوارا علميا ووطنيا بين مختلف الباحثين الذين سيشرحون الوضع الحالي للمياه في لبنان” كما اوضح الدكتور زياد حرو.

الحاج حسن قال ان مشكلة تلوث المياه لا يمكن معالجتها إلا بإقامة السدود، كما هو الحال في تركيا التي أقامت أضخم السدود على الدجلة والفرات، والصين حيث أكبر سد في العالم الذي يخزن 35 مليار متر مكعب ذلك لأن لبنان يعاني ندرة المتساقطات وتراجعها، وبالتالي عدم تجدد الكميات من المياه خاصة الجوفية منها.

كما أشار الى ان الوزارة منذ فترة بدأت بتكثيف إجراءاتها الردعية على المصانع غير الملتزمة، وتفعيل الإجراءات الرقابية الإستباقية لمنع التلوث قبل العلاج فملوثات المياه كثيرة كالصرف الصحي، التلوث الزراعي، التلوث الناتج عن الإعتداءات على مجاري الأنهار، التلوث الناتج عن مخيمات النازحين والتلوث الصناعي..

كذلك أوضح عميد كلية العلوم في الجامعة اللبنانية الدكتور بسام بدران ان الدولة قامت بجهود جبارة في وزارة الموارد المائية ووزارة البيئة ومجلس الإنماء والإعمار، لكن هذه الجهود أصبحت بخطر كبير، فكلما مر الوقت خسرنا من مياهنا كما ونوعا ونمت طفيليات على أطلال الدراسات الجدية بسبب عدم وجود دراسة للمياه المبتذلة ونوعيتها.

في الوقت نفسه شدد البروفسور نعيم عويني على ضرورة مناقشة التكنولوجيا الجديدة لمعالجة مياه الشرب ومياه الصرف الصحي من خلال عمليات الغشاء التي تستخدم مواد مهندسة على طريقة النانو، أو من خلال إعادة تدوير واستخدام مياه الصرف الصحي، مؤكدا على أهمية وضع نتائج هذه الأبحاث والمناقشات بتصرف المؤسسات المنتجة والمعنية في تطبيقها ليصار إلى تطويرها في القريب العاجل وتخفيض كلفتها ليستفيد منها المواطن اللبناني.

تجدر الاشارة الى ان رئيس الجامعة اللبنانية البروفسور فؤاد أيوب أكد على دور الجامعة اللبنانية بهذا الموضوع وأنها على استعداد للتعاون مع الوزارات المعنية ومع الجامعات في لبنان وخارجه للوصول إلى تحقيق تقدم يساهم في الإقلال من التلوث ومن أخطاره على البيئة.

2017-12-12 2017-12-12